Mohon Aktifkan Javascript!Enable JavaScript

كل ما تريد معرفته عن فيلم Assassin's Creed

تعد لعبة Assassin’s Creed واحدة من أنجح ألعاب الفيديو والعالم المفتوح على الإطلاق، اللعبة تنتجها شركة Ubisoft والآن دخلت على رادار السينما من أجل سلسلة ناجحة لكن هذه المرة عبر الشاشات وبأبطال حقيقين أولهم مايكل فاسبندر.

العرض التشويقي للفيلم ظهر خلال شهر أكتوبر وظهر التباين بين البطل في العصر الحديث "كالوم لاينش" المجرم الذي ينتظر إعدامه، وعلى الجانب الأخر ذهبنا إلى عصر مشابه كثيرا إلى Prince of Persia.

فما هو Assassin’s Creed؟

في وقت سابق قال جيان جولين بارنو المدير التنفيذي لشركة يوبي سوف للصور المتحركة وهي جزء من الشركة الأم "لدينا هنا جانب ضخم كليا، نريد أن نصنع فيلما ينتج أفلاما من بعده مثلما حدث مع Batman Begins أو Blade Runner".

إذا شركة يوبي سوفت ستعمل جاهدة في هذا الفيلم لكي يكون أرضية قوية لما هو قادم لكن ما هي عقيدة الحشاشين ومن هم؟

الفيلم هنا يجلب شخصيات جديدة كليا بعيدة عن اللعبة إلى الحياة، فاللعبة احتوت على شخصيات مثل الطائر بن لا أحد وإيزيو أوديتوري وغيرهم، لكن "كالوم لاينش" هنا لا يمت لهم بصلة حتى أنه سيعود بالزمن إلى جده "أجيلار" في القرن الـ15 بإسبانيا.

اللعبة تدخلنا دوما إلى صراع بين الحشاشين وفرسان الهيكل، والصراع يتطور على مدار التاريخ وصولا إلى عصرنا هذا وحتى المستقبل.

الحشاشون طائفة كانت موجودة فعليا ويقال إنها لازلات، وهي طائفة إسماعيلية نزارية منفصلة عن الفاطميين وظهرت في أواخر القرن الخامس الهجري، معقلهم الأساسي كان بلاد فارس والشام، مؤسس الطائفة هو الحسن بن الصباح وظهر في أول جزء للعبة حينما واجهه الطائر بن لا أحد.

مركز الحشاشين الأول كان في قلعة ألموت في فارس، واستراتيجيتهم الأساسية تعتمد على نظام الاغتيالات التي ينفذها فدائيون لا يأبهون لحظة للموت في سبيل تحقيق هدفهم الأسمى، وكانوا دائما ما ترعب أسماؤهم فقط أعدائهم، واغتالوا عددا من الشخصيات الهامة في وقتهم مثل نظام الملك الوزير السلجوقي، وكونراد ملك بيت المقدس.

أشارت تسجيلات تاريخية إلى أن المغول بقيادة هولاكو قد قضت على تلك الطائفة في فارس بعد مذبحة كبيرة، ثم أجهز عليها الظاهر بيبرس.

صراع الحشاشين وفرسان الهيكل يعملان بطريقة مختلفة من أجل نفس الهدف، حياة أفضل من أجل البشرية ولكي يحل السلام على الأرض، لكن تفكيرهم مختلف مما يجعلهم في عداء دائم.


هل هناك شيء أخر يجب أن نعرفه؟

نعم الآلة الأشهر في اللعبة والمسماة بـThe Animus، ربما تركز اللعبة بصورة كبيرة للغاية على التاريخ، لكن حينما يؤول الأمر للحاضر فهي تهتم بها أيضا، وجلبت الحرب بين طرفي النزاع الدائمين إلى أرض الواقع عن طريق تكنولوجيا حديثه تمكن أي شخص من الولوج إلى واقع معزز يخص أجداده عبر حمضه النووي عبر جهاز يسمى The Animus.

إذا هل هناك غرض ما من العودة إلى الماضي؟ بجانب تلك الأبحاث بكل تأكيد رأينا في اللعبة في جزأيها الأول والثاني أن البطل ديزموند مايلز الذي عاد من الحشاشين ويعرف أجداده أين خبأت قطع عدن وهي مهمة للغاية، من الواضح أن بطل فيلمنا "كالوم لينش" سوف يجني مهارات الحشاشين بمجرد ولوجه إلى تلك الآلة نظرا لأنها توقظ لديه حمضه النووي ومهاراته الخاصة بجده "أجيلار".

أيضا هناك صناعات "أبسترجو" والتي توضح لنا أنه بمرور الوقت قد تطور الصراع بين الحشاشين وفرسان الهيكل، فالطائفة الأولى تعمل بطريقة سرية للغاية، أما الثانية فهي علنية وأنشأت منظمة كبيرة من أجلهم لتطوير الأبحاث العلمية والتجارة.

هل هناك أشياء أخرى؟

بعض التفاصيل الممتعة التي يجب أن تعرفها، في اللعبة تستمتع بسلاح يعد أيقونة للحشاشين نصل مخبأ في أكمام القميص أو الملابس ويظهر بطريقة متميزة للغاية من أجل مساعدتهم في عمليات الاغتيالات، في أيام الطائر بن لا أحد كان على الحشاش أن يقطع إصبعه الرابع من أجل ذلك النصل، لكن في أيام "إيزيو" لم يعد الأمر كذلك وطورها بفضل "دا فينشي".

ومع مرور الوقت تطورت تلك الشفرة كما رأينا في نسخة "إيزيو" الكبيرة في السن، إذ أنه كان يستعمل النصل المخبأ من أجل الانزلاق عبر المباني، وكذلك تطورت أكثر مع "أرنو دوريان".

أيضا هناك ما يسمى بـ"الباركور" أو الجري الحر وهو ما يبرع به الحشاشون كثيرا، لا يوجد أي عائق بإمكانه الوقوف في طريقهم ولا يخشون أي شيء على الإطلاق يتنقلون من سطح مبنى للأخر بكل سلاسة.

علاوة على كل ما سبق في قلب الصراع بين الحشاشين وفرسان الهيكل رأينا الكثير عن الحضارة الأولى أو القديمة للأرض الأولى، لقد كانت حضارة أقدم وأقوى بكثير من البشر ويطلقون على أنفسهم "إيزو"، وبشكل أو بأخر هم المسؤولين عن وجود البشر في أسطورة اللعبة.

هم من أتوا إلى الأرض أولا وشكلوا حضارة متقدمة ولا تشبه أبدا العالم الذي نحيا فيه، واستعبدوا البشر لكنهم ثاروا ضدهم ليعلنوا الحرب عليهم.

3 علماء من قوم الـ"إيزو" عزلوا نفسهم عن الصراع مع البشر وهم "جوبيتر" و"مينرفا" و"جونو"، بيد أن الأول والثانية عرفا أن الأخيرة ترغب في السيطرة على العالم، مما دفعهما يحبسانها في المعبد الكبير في مكان تحت الأرض وخزن في مكان يسمى العين، ومع مرور الوقت تمكنت "جونو" من إيجاد طريقة لتخزن وعيها من خلال "العين"، لذا نجت من انهيار الحضارة، وقد نرى ذلك الصراع في فيلمنا أيضا.

السؤال الأكبر، كيف يخطط صناع الفيلم للحفاظ على استمراريته؟ وسط موجة الأبطال الخارقين، ذلك الصراع بين الحشاشين وفرسان الهيكل ثم الحضارة الأولى سيكون أمرا مشوقا للغاية أن نعرف كيف ستتم حينما نرى الفيلم.

 

المصدر

filfan

مشاركة المقال

كل البلد

موقع أخبار متجددة فى مصر, اخبارى ترفيهى متجدد يومياً اخبار الفن ، رياضة ، سياسة ، راديو وتلفزيون بث مباشر وبث لأهم القنوات العربية والأجنبية وأهم المباريات ..

DMCA - Copyrights

All TV channels are third party links available free on the internet and we do not stream, Broadcast or host any of the channels. For any information contact us: [email protected]

احصائيات