تواصل معنا

منوعات

لماذا يجب ألا تتعلق بوظيفتك أكثر من اللازم؟.. هذه هي المخاطر

منشور

فى

الشغف والعمل
الشغف والعمل
1
0

يطمح معظمنا إلى القيام بعمل ذي معنى ويربط أغلبنا هويته بوظيفته، فيتحول عمله إلى مسألة حياة أو موت، ويبذل قصارى جهده حتى يصل إلى درجة الكمال، ولأهمية هذا الأمر خصصت الكاتبة والصحفية أيلين روبل شل في كتابها “The Job” فصلاً كاملاً عن إيجاد معنى للعمل.

ووجد استطلاع أجرته شركة BetterUp مؤخرًا أن تسعة من كل 10 موظفين قد يضحون بوظائف يحصلون من خلالها على رواتب كبيرة إذا تمكنوا من العثور على وظيفة ذات معنى ومغزى أكبر وأهم.

ومع ذلك تقول الكاتبة الصحفية شيل إن هناك بعض المخاطر المحتملة لترك وظيفتك من أجل القيام بشيء ما له مغزى.

وظيفتك لن تدوم إلى الأبد

من الضروري أن تضع في اعتبارك أنه في مرحلة ما في حياتك لن تكون تقوم بوظيفتك الحالية، ويقول جيفري تومبسون، الأستاذ في جامعة بريجهام يونج والذي أجرى أبحاثًا في هذا الشأن، إن هناك عدة أسباب تؤكد أن ربط الناس بين وظائفهم وهوياتهم خطيرًا جدًا.

ومن بين الأسباب التي تجعل الأمر خطيرًا للغاية حسب تومبسون هو أنه إذا فشلت في العمل، فأنك ستعتبر الأمر مسألة شخصية، وقد تنهار تمامًا.

علاوة على أنك ستصبح أكثر عرضة للاستغلال من قبل رؤسائك أو زملائك في العمل، لأنهم يعرفون أن الأمر بالنسبة لك مسألة حياة أو موت، لذا سيجعلونك تقوم بالمزيد من الأمور.

حياتك ستنهار

بالإضافة إلى أن حياتك كلها قد تنقلب رأسًا على عقب إذا فقدت وظيفتك. وهذا ما حدث لسامر العابد، والذي كان مديريًا تنفيذيًا في شركة نفط تبلغ قيمتها مليارات الدولارات، وقال إنه عانى كثيرًا بعد أن خسر وظيفته، وشعر أنه ليس له أي قيمة في الحياة، حتى قرر القيام برحلات مع عائلته وزيارة العديد من الأماكن، وتعافى مع الأمر مع مرور الوقت.

يؤكد تومبسون أن الأمر بأكمله يرتبط بالطريقة التي تُعرّف بها نفسك، هل تُعرّف نفسك من خلال لقبك الوظيفي؟، أم هل تُعرّف نفسك من خلال الشركة التي تعمل بها؟، أو هل تُعرّف نفسك من خلال مقدار الماء الذي تحصل عليه؟، أم تُعرّف نفسك من خلال ممتلكاتك؟.

اربط بين شغفك وعملك

وفي بعض الأحيان، قد يكون العثور على شغف جديد أو تجديد شغفك القديم أمر مفيد جدًا، وستشعر بمتعة أكبر إذا تمكنت من الربط بين شغفك وعملك، كما أن هناك الكثير من الفنانين الذين وجدوا طرقًا مكنتهم من الربط بين الموسيقى أو الرقص والعمل، فأصبحت وظيفتهم أكثر متعة وإثارة.

وتؤكد شل أن الازدهار الاقتصادي العالمي يرتبط بشكل وثيق بتعاملنا مع أنفسنا على أننا شخصيات مستقلة تمامًا عن أعمالنا ووظائفنا مع الحفاظ على فهمنا وادراكنا لهويتنا العلمية.

وألمح جيمس جورمان، المدير التنفيذي ورئيس مجلس إدارة مورجان ستانلي، إلى امكانية حدوث شيء مماثل. وقال: “إذا لم تكن المدير التنفيذي فعليك أن تكون قادرًا على التصدي لأي تغيير كبير يطرأ عليك ومنح تأثير على شخصيتك وحقيقتك”.

وتابع: “لا يجب أن تحدد وظيفتك حياتك وشخصيتك، لأن الوظيفة لن تدوم إلى الأبد ولكنك ستشغلها لفترة من الوقت ومن ثم تغادرها لتعود إلى حياتك الطبيعية”.

المصدر

arajol

لقراءة المقال من المصدر

1
0
أكمل القراءة
أعلان
تعليقات

منوعات

السَّحلَب.. مشروب الشتاء اللذيذ

منشور

فى

بواسطة

السَّحلَب
السَّحلَب
0
0

قد يعتبر الكثير منا السَّحلَب من مشروباته الشتوية المفضلة، لكن الحقيقة أن معظمنا لم يعرف السحلب الحقيقي، ولم يذقه قط.. فإذا انتبهت إلى الوصف المكتوب على مساحيق السحلب التي تباع في الأسواق، سترى عبارات مثل: “بطعم السحلب” أو “نكهة السحلب”.. فكل تلك المنتجات لا تحتوي إلا على خليط من النشا والفانيلا وجوز الهند ومكسبات طعم السحلب.. فلماذا لا تحتوي مشروبات السحلب على السحلب؟! وأين ذهب السحلب الحقيقي؟!

ما هو السحلب؟

السحلب هو نبات بري مزهر، وزهوره بنفسجية جميلة، ولا عجب فهو يمت بالقرابة لزهور الأوركيد، ضمن العائلة النباتية التي تعرف بالسحلبيات، والسحلب (salep) هي التسمية التركية التي يُعتقد أنها جاءت من “ثعلب” العربية.

بالرغم من جمال زهور السحلب الأخاذ، إلا أن الجزء الذي تركَّز عليه اهتمام البشر بالسحلب هو الدرنات (tubers) لا الأزهار، وهي تلك الأعضاء المنتفخة التي تنمو – في بعض أنواع النبات، كالبطاطس مثلًا – تحت الأرض مباشرة، ويستخدمها النبات عادةً في تخزين الغذاء، وتلك الدرنات هي التي تُجمع وتجفف وتُطحن لتصنع مسحوق السحلب، الذي يُصنع منه مشروب السحلب الحقيقي، والذي كان من أكثر مشروبات الشتاء شعبية على امتداد تاريخ وجغرافيا الخلافة العثمانية، ولا يزال إلى اليوم يحظى بشعبية في تركيا والشام ومصر.

السحلب كعلاج

وترتبط شعبية السحلب – بالإضافة إلى كون مشروبه طريقة ممتازة للتدفئة في برد الشتاء – بالسمعة الطبية والصحية للنبات، والتي أثبتت الدراسات الحديثة صدقها في نواحٍ عديدة، ومنها على سبيل المثال:

1. علاج الكبد

فقد أثبتت دراسة أجريت عام 2015 أن مستخلص السحلب له تأثير خافض لإنزيمات الكبد، مما يؤهله إلى الانضمام إلى التركيبات الدوائية المستخدمة لحماية الكبد.

2. مضاد للأكسدة

في دراسة حديثة – عام 2017 – ظهر أن السحلب له خواص مضادة للأكسدة، والتأكسد في الكيمياء الحيوية هو تفاعل يقوم بتحويل إلكترونات مادة معينة إلى عوامل مؤكسدة متلفة لخلايا الجسم، ومن المعروف أن مضادات الأكسدة تحمي بشكل عام من السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية.

3. علاج الانتفاخ وعسر الهضم

حيث يحسن السحلب من وظائف الجهاز الهضمي بشكل عام لما يحتويه من مواد مخاطية، وله تأثير ملطف ممتد من المريء (حيث يستخدم في تلطيف آلام الارتجاع المريئي) إلى الأمعاء.

4. علاج الإسهال

فالسحلب يعمل على تنظيم حركة القناة الهضمية.

5. علاج السعال

للسحلب خواص طاردة للبلغم، مما يجعله مفيدًا بشكل خاص في علاج السعال، وتلطيف أعراض البرد.

6. علاج مشاكل البشرة

فخواص السحلب القابضة تحافظ على نضارة الجلد، وتحمي من ظهور الطفح والبثور.

7. علاج التوتر

السحلب مشروب مهدئ للجسم وللنفس بشكل عام، ولهذا فقد استُعمل كمقوٍ للجهاز العصبي ومهدئ للتوتر والضغط النفسي.

أين ذهب السحلب؟

لكن تلك الشعبية الجارفة – والتي انتقلت عدواها حتى إنكلترا وفرنسا في القرن السابع عشر – لم تكن في صالح السحلب، وإن كانت في مصلحة تجاره؛ فقد أدى التزايد الجنوني في الطلب على هذا النبات البري (الذي لا يزرعه البشر وإنما ينمو دون تدخلهم) إلى اختفائه المتزايد من البرية حتى صار من الأنواع المهددة بالانقراض، ويكفي أن تعلم أن إنتاج كيلوغرام واحد من مسحوق السحلب يحتاج إلى ألف نبتة تقريبًا..

وهذا هو ما دفع الحكومة التركية – في محاولة أخيرة لإنقاذ السحلب – إلى اتخاذ قرار بمنع تصديره إلى الخارج مطلقًا. لكنه ما زال يباع إلى اليوم في الأسواق المحلية التركية، كمسحوق جاهز أو حتى كدرنات كاملة مجففة ومنظومة في خيوط كالعقود، بل ستجد هناك المحلات التي تبيع الآيس كريم بالسحلب الذي يحظى بدوره بشعبية متزايدة، لكن السحلب يُباع هناك بأثمان باهظة بالطبع، تبررها الندرة الشديدة مع الطلب الشديد، فإذا ذهبت يومًا لزيارة تركيا، ففكر في ادخار بعض المال، لتجرب – لأول مرة ربما – طعم السحلب الحقيقي.

المصدر

sehatok

لقراءة المقال من المصدر

0
0
أكمل القراءة
Translate Page
ArabicEnglishFrenchGermanItalianPolishPortugueseRussianSpanishTurkish
الأشتراك فى RSS
معلومة 10

دردشة

زيارات

الأكثر رواجاً

موقع أخبار متجددة فى مصر, اخبارى ترفيهى متجدد يومياً اخبار الفن ، رياضة ، سياسة ، راديو وتلفزيون بث مباشر وبث لأهم القنوات العربية والأجنبية وأهم المباريات ..


All TV channels are third party links available free on the internet and we do not stream, Broadcast or host any of the channels. For any information contact us: [email protected]


Free counters!

kolalbalad.com © 2018

إلى الأعلى